أنا الكوكب الغني عن التعريف، كوكب الحياة، الكوكب ذو الترتيب الثالث بين الكواكب. أنا كرتكم الارضية، أحضنكم بكل حنان على سطحي، وأوفر لكم ولكل الكائنات الاخرى العوامل الأساسية لحياتكم.


فبداية: أقع على بعد مناسب من الشمس: لست قريبة جداً لأشوى بحرارتها كعطارد، ولست بعيدة عنها لأتجمد، لذلك فحرارتي معتدلة. ثم إن جوي يحتوي على الأوكسجين بمقدار كاف لتنفسكم ولحياة كل الحيونات والنباتات. ولدي كميات كبيرة من الماء السائل الذي يغطي ثلاثة أرباع سطحي، وكما تعلمون أن لا حياة بدون ماء.


كما أنني أؤمن لكم الحماية من العوامل المؤذية في الفضاء، والتي قد تهدد الحياة. فهناك النيازك التي كانت سبباً في انقراض الديناصورات. وربما يكون أهم من يقوم بحمايتنا منها جارنا  القمر، فهو درعي الحامي، حيث يدور حولي ويقوم بصد النيازك التي تقترب مني و يحميني. ولذلك إذا نظرتم الى القمر بواسطة منظار ستجدون أنه يحتوي على العديد من الحفر التي سببتها هذه النيازك عندما اصطدمت به.


كما يقوم غلافي الجوي بحمايتكم من النيازك التي لم يستطع القمر صدها، أي تلك التي أفلتت من القمر، فيحرقها عندما تمر خلاله. ويمكنكم أن تشاهدوها بشكل شهب متألقة في سماء الليل. وبالإضافة للنيازك فهناك الأشعة فوق البنفسجية الضارة، والتي يقوم الغلاف الجوي بامتصاصها في منطقة منه تدعى بطبقة الأوزون ليمنعها من إيذاكم وإصابتكم بالأمراض.


لقد أنعم الله علي من بين كل كواكب المجموعة الشمسية ووفر لي جميع الأسباب لكي أكون أنا أرض الحياة. ماذا عنكم أنتم؟ ألستم سعداء بالحياة على سطحي؟ ألست أرضكم الجميلة؟ ألا تستمتعون كل يوم بشروق الشمس وغروبها؟ بالحدائق الخضراء والغابات؟ بالبحار والأنهار؟ بالحياة؟


رجائي ألا تجعلوا كل هذا يموت ويفنى.. لا تسمحوا بتدمير كوكب الحياة وخرابه.. فقد عمتني المصائب، ودون عونكم لن أستطيع الاستمرار. فأين ستعيش الحيوانات اللطيفة إذا لم تحافظوا على غاباتي؟ وأين ستنام العصافير الصغيرة إذا لم تتبقى أشجار؟ وأين ستسبح الأسماك إذا تلوثت البحار والأنهار؟ وكيف يمكن للحياة أن تستمر إذا أهدرت مياهي وتلوث هوائي؟


مستقبلي بين أيديكم.. ساعدوني لكي أبقى الكوكب الأكثر تميزاً في المجموعة الشمسية.

 

إن الأرض هي أكبر الكواكب الصخرية التي تشمل أيضاً عطارد، الزهرة، والمريخ

 

 

إن الأرض أصغر من جميع الكواكب الغازية الأخرى التي تشمل المشتري، زحل، أوروانوس، ونبتون

 

 

إن الأرض هو الكوكب الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يمتلك قمراً واحداً فقط

 

 

إن الأرض هو الكوكب الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يحتوي على الحياة ولم يثبت وجود الحياة في أي مكان آخر في المجموعة الشمسية

 

 

يتألف الغلاف الجوي للأرض من غاز الأوكسجين بنسبة 21% ومن غاز الآزوت أو النيتروجين بنسبة 78%

 

 

إن المسافة بين الأرض والشمس تبلغ حوالي 150 مليون كيلومتراً وهي تشكل وحدة قياس تستخدم في تحديد المسافات ضمن المجموعة الشمسية وتدعى بالوحدة الفلكية

 

 

إن حوالي ثلاثة أرباع سطح كوكب الأرض مغطى بالماء

 

 

تتراوح درجة الحرارة على سطح الأرض بين 88 درجة تحت الصفر في أبرد المناطق إلى 58 درجة مئوية في أكثر المناطق حراً

 

 

 

 

عودة إلى الصفحة الرئيسية