بسم الله الرحمن الرحيم

لقد كان للعرب والمسلمين الدور الكبير في تطوير العلوم بشكل عام وعلم الفلك بشكل خاص في عصر الحضارة الإسلامية، والتي انتقلت إلى أوروبا خلال القرون التالية لتشكل واحداً من أسس النهضة العلمية الحديثة. وجاءت بعد ذلك فترة غاب فيها العرب عن الساحة العلمية العالمية بسبب عدد من الظروف السياسة والاجتماعية التي أثرت على اندماجهم بالمجتمع العلمي من حولهم، والذي تركز في أوروبا في والقارة الأمريكية الشمالية.

ولكن السنوات الأخيرة من القرن العشرين قد شهدت تبدلاً ملحوظاً في هذا المجال، حيث بدأت مجموعة من العلماء والمهتمين بعلم الفلك تبرز على الساحة العلمية العربية والعالمية، وهاجر عدد من هؤلاء إلى الدول الغربية ليستزيد من هذه العلوم ويتعمق فيها، وتبوأ الكثير منهم مناصب بارزة في الكثير من الجامعات ومراكز الأبحاث العالمية، بل ووصلوا إلى وكالات الفضاء العالمية الكبرى التي تدير وتنفذ المشاريع الفضائية المختلفة.

ومن جهة أخرى فإن العلاقات السياسية خلال الفترة الأخيرة من الحرب الباردة قد دفعت إلى التعاون بين الدول الكبرى وبين البلدان النامية التي لا تمتلك قدرة على القيام بمشاريع فضائية كبرى، وقد دفع هذا التعاون إلى تدريب عدد من الطيارين من العرب والمسلمين وإرسالهم إلى الفضاء على متن صواريخ أمريكية وروسية ليصبحوا بذلك من رواد الفضاء المعروفين على المستوى العالمي.

إن ما لاحظناه في الجمعية الفلكية السورية خلال عملنا على نشر علم الفلك وتوعية الناس حول هذا العلم أن هناك الكثير من هذه الأسماء الرنانة على مستوى العالم دون أن يكون لها أي صدى في الداخل، والكثير من هذه الأسماء الهامة لا تزال مجهولة بشكل كامل لمعظم الناس. والسبب في ذلك برأينا هو تقصير الإعلام في إعطاء هؤلاء الأشخاص حقهم وتقديمهم إلى المجتمع العربي على الوجه الذي يليق بهم.

وجاءت فرصة السنة الدولية لعلم الفلك 2009 لتفتح أمامنا فرصة كبيرة للقيام بخطوة إلى الأمام في هذا المجال. حيث طرحت السنة الدولية لعلم الفلك مشروعاً باسم يوميات كونية (Cosmic Diary) تم فيه إنشاء موقع على الإنترنت بحيث يقوم العاملون في مجال علم الفلك بكتابة تفاصيل حياتهم اليومية فيه ضمن مدونات ومقالات، والتي تشمل الحديث عن أماكن عملهم وأبحاثهم ومشاريعهم المختلفة وإنتاجهم العلمي والفكري بهدف تقريب الناس أكثر إلى تفاصيل هذا العلم. ونظراً لأننا كنا مسايرين لنشاطات السنة الدولية لعلم الفلك بما يتلاءم مع وضعنا الحالي فقد وجدنا أن الطريقة الأفضل لتنفيذ مثل هذا المشروع لدينا هو التعريف أولاً بالعاملين في مجال علم الفلك من العرب والمسلمين، ومحاولة اجتذابهم إلى مثل هذا الموقع لتزويدنا بالمعلومات المختلفة عن تفاصيل حياتهم لكي نقدمها إلى الجمهور بشكل جذاب ومبسط. وهكذا انطلق الموقع لأول مرة بتاريخ 1/11/2009.

وقد تم تقسيم الموقع إلى ثلاثة أقسام. في قسم رواد الفضاء تجدون مجموعة من الطيارين العرب والمسلمين الذين صعدوا إلى الفضاء مؤخراً. في قسم علماء الفلك تجدون مجموعة من العلماء المختصين في مجال علم الفلك الذين يتبوؤون مراكز بارزة على مستوى العالم في هذا المجال. أما في قسم علماء آخرون فتجدون مجموعة أخرى من العلماء المهتمين بعلم الفلك أو العلوم الأخرى ذات العلاقة، والذين كانت لهم بصمة هامة في تطوير علم الفلك ونشره على الساحة العربية خلال السنوات الأخيرة.

ولا تزال هناك الكثير من الشخصيات العلمية التي لم يتم بعد إدراجها في هذا الموقع، وستسعى إدارة الموقع خلال الأشهر القادمة إلى توسيع عدد المقالات والشخصيات الواردة في هذا الموقع، عسى أن يصبح مرجعاً لجميع علماء الفلك العرب والمسلمين في العصر الحديث. ونتمنى أن نكون قد قدمنا شيئاً جديداً للمواقع العربية على شبكة الإنترنت، ونرجو أن يستفيد الناس من سيرة حياة هؤلاء الأشخاص الذين لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه إلا بعد كثير من العمل والتعب، والله ولي التوفيق.

إدارة الموقع

 

عودة إلى أعلى الصفحة